علي سالم البيض: نطالب باستفتاء لتقرير مصير جنوب اليمن

بقلم: د. هيثم مزاحم


شهد جنوب اليمن هذا الشهر اشتباكات دامية بين القوات اليمنية والمسلحين الانفصاليين ، يوم الجمعة 17 يناير نصب المسلحون الجنوبيون كمينا لمركبة عسكرية ، أسفر عن مقتل جنديين وإصابة أربعة آخرين في بلدة الضالع الواقعة على بعد 280 كم جنوبي العاصمة (صنعاء).
ويتهم الحراك الجنوبي الذي يدعو لانفصال جنوب اليمن الجيش بقصف المناطق السكنية والمستشفيات، وتشير هذه التطورات إلى مرحلة جديدة للحراك الجنوبي من أجل الاستقلال ، وتحول الاحتجاج المدني والإضراب إلى مقاومة عسكرية ضد “الاحتلال الشمالي”.
علي سالم البيض كان رئيسا لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (جنوب اليمن) والأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الذي حكم من 1986-1990 ، والذي وقع اتفاق الوحدة مع رئيس الجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) علي عبد الله صالح ، وأقيمت الجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990.
محلل “ذا اتنلانتك بوست” في الشرق الأوسط التقى مع البيض في مكتبه في بيروت وسأله عن المستجدات في جنوب اليمن.
جنوب اليمن كان يسمى سابقا ” الجنوب العربي” حصل على الاستقلال عن بريطانيا عام 1967. أنشئت الدولة بوصفها جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وكانت عضوا في مجلس الأمن الدولي ، وكان جنوب اليمن وشمال اليمن دولتين ، فدخل الجنوب العربي باتفاق مع دولة الشمال في العام 1990 ، لكنه اكتشف أن الحكام في صنعاء لا يريدون تشكيل دولة مدنية.
شن اليمن الشمالي حربا ضد الجنوب اندلعت في 5 مايو 1994 ، وفي 21 مايو آيار دعا زعماء الجنوب للانفصال بسبب هذا العدوان ، وانتهت الحرب بهزيمة الجنوب في 7 يوليو تموز من العام نفسه ، كما أحكمت القوات الشمالية سيطرتها.
قال البيض أن النظام اليمني سرح قسرا الآلاف من الجنود الجنوبيين والموظفين المدنيين ، واستولى على الأراضي في الجنوب وقام بتوزيعها على كبار ضباط الجيش وشيوخ العشائر الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح.
وبالتالي – يضيف البيض – اعتبر الحراك الجنوبي النظام الشمالي كاحتلال يتحكم في مستقبل الجنوب وموارده ، بما في ذلك النفط ، الذي تم استغلالها من قبل تحالف من القبائل والقادة العسكريين والإسلاميين.
في العام 2007 برز الحراك الجنوبي كحركة سلمية شعبية تطالب بالانفصال عن الجمهورية اليمنية ، وفي 21 مايو 2009 أعلن البيض رغبته في انفصال جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، والتي كان يمثل رئيسا لها عندما تم التوقيع على اتفاق الوحدة مع الجمهورية العربية اليمنية.
قال البيض أن الهبة الشعبية التي ظهرت في الجنوب في ديسمبر 2013 ، هي أكثر من مجرد حركة مدنية ، وجاء ذلك عقب لقاء كبير ضم القبائل في محافظة حضرموت وافقت على تقديم مطالبها للحكومة.
واحد من قادة القبائل “سعيد بن حبريش” ذهب إلى صنعاء لتقديم هذه المطالب ، ولدى عودته إلى محافظة حضرموت فتح الجيش النار عليه عند حاجز تفتيش وقتله في الثاني من ديسمبر.
قال البيض بأن زعماء عشائر حضرموت التقوا في 10 ديسمبر كانون الأول ودعوا الحكومة إلى معاقبة قاتل بن حبريش والاستجابة لمطالب القبائل ، ولكن الحكومة لم تفعل شيئا.
ردا على ذلك أعلنت قبائل حضرموت إضرابا مدنيا ضد السلطات ، وقال البيض أن المحافظات الجنوبية استجابت لهذه الدعوة ، وتمكن المتظاهرون من السيطرة على بعض المكاتب الرسمية والمقار حيث رفعوا عليها العلم السابق للجمهورية الجنوبية.
وأضاف أن النظام الشمالي فقد اتجاهاته بعد الانتفاضة الشعبية ، وارتكب مذبحة ضد المدنيين عندما أطلق الجيش قذيفة سقطت بالقرب من خيمة عزاء في الضالع في 27 ديسمبر وهو ما أسفر عن مقتل 22 شخصا وإصابة العشرات.
تلك المأساة أثارت الوضع في الجنوب وسيطر المحتجون على جميع المراكز الرسمية باستثناء الثكنات العسكرية.
وحينما سُئل لماذا الحراك الجنوبي لا يقبل بالفدرالية بديلا عن الاستقلال كحل لقضية الجنوب ، أكد البيض أن الثورة ترفض مؤتمر الحوار الوطني ونتائجه ، وأضاف بأن شعبه ضحوا بآلاف الشهداء إلى جانب الجرحى والأسرى ، ويريدون الاستقلال من الاحتلال الشمالي واستعادة دولتهم.




رئيس جنوب اليمن السابق اتهم المجتمع الدولي بتجاهل معاناة شعبه لمدة 20 عاما ، لكنه ذكر بأن الدول الغربية لن تهتم بقضية الجنوب مالم تصبح مصالحها النفطية مهددة.
وعلى الرغم من اللامبالاة العربية والدولية لا يزال البيض متفائلا بأن شعبه سوف يستمرون في نضالهم من أجل استعادة استقلالهم.
فيما يتعلق بالخلافات ضمن مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء ، قال البيض أن النزاع بين الأطراف المؤثرة يتعلق بعدد الأقاليم وتقسيم تلك الأقاليم على أساس المصالح والموارد التي ترغب تلك الأطراف بعقدها. الرئيس علي عبد الله صالح وعائلة آل الأحمر النافذة هم المتنافسون على الثروة والسلطة.
ويشكو سكان الجنوب بأن النظام سرق عائدات صادرات النفط الجنوبية بدلا من توظيفها في مشاريع تطوير الاقتصاد الجنوبي. وهم أيضا ساخطون لانعدام فرص التعليم وفرص العمل للشباب ، أدى ذلك إلى تحول الجنوب إلى منطقة تجنيد لتنظيم القاعدة الذي سيطر في العام 2011 على محافظة أبين الجنوبية.
على الرغم من أن الجيش تمكن من تحرير معظم المحافظة عام 2012 ، لا تزال مجموعات متطرفة في مدينتي شبوة ولحج في جنوب اليمن تدير يوميا هجمات إرهابية على طول البلاد.
أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يوم 28 يناير مرسوما رئاسيا بتشكيل لجنة تحت رئاسته لتحديد عدد الأقاليم والمناطق في البلاد ، كنتيجة لدعم الحوار الوطني للفدرالية. اللجنة سوف تناقش خيارات الستة الأقاليم أو الإقليمين ، أو أي خيار توافقي آخر ، وستقدم تقريرها النهائي إلى لجنة صياغة دستور البلاد.
رفض البيض اقتراح إقامة إقليم فدرالي ” سكان الجنوب ينزلون إلى الشوارع يوميا للمطالبة باستعادة دولتهم” ، مضيفا ” نحن نطالب باستفتاء يتم عقده في الجنوب ، ويُترك لشعب الجنوب الاختيار بين الوحدة أو الفيدرالية أو الانفصال”.
 
 ترجمة: إياد الشعيبي
- See more at: http://albadee.net/news/12967/%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D8%B3%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B6-%D9%86%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1-%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1-%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86#sthash.EK7XjMVX.dpuf

Comments

Popular posts from this blog

مقامات الأنبياء والرسل في لبنان

واقع المحاكم الجعفرية في لبنان في حوار شامل مع العلامة الشيخ حسن عواد

جذور التاريخ العثماني - الصفوي (1500 - 1555)